الألعاب الناريّة في الأعراس والحفلات

2012-05-10
عدد المشاهدات: 2053
موقع الزفاف

الألعاب الناريّة في الأعراس هي موضوع يحيّرني منذ زمن، فقد:

وجدت نفسي عدّة مرات في جانب أصحاب العرس الذين ينوون دفع مبالغ ليست بقليلة مقابل هذه المفرقعات، وفخرون بها، بكميّتها وبقوّة صوت.

ووجدت نفسي مرّات أكثر في جانب الحضور والمدعوّين في الفرح، الذين يلعنون ويشتمون الصوت العالي الذي يصدر عنها والرائحة الكريهة التي تملأ الأجواء على إثرها، والخوف الذي يتملّك الأطفال في المكان، وحتى أن آثار الألعاب الناريّة تصل أحياناً حدّ تساقط بقايا هذه المفرقعات على صحون الطعام، فلا تعود صالحة للأكل.

لقد وصلت الامور إلى حد إدخال كل هذه المفرقعات إلى قاعات مغلقة!! لا وجود لمجرى هواءِ فيها! أوليست هذه المنتوجات ممنوعة أصلاً في الأماكن المغلقة؟ حتى أنه يمنع إشعالها بالقرب من الناس، بل يجب أن يقوم بإشعال شخص مختص، وفي مكان بعيد عن الناس، حتى لا يصاب أحد بأذى.

وأكثر ما يضحك في الموضوع، أن الناس نفسهم، بعد أن يعبّروا عن استيائهم، وغضبهم من الألعاب الناريّة، يأتي دورهم، ولا يتنازلون عن هذه الطقوس التي أصبحت تعتبر إجبارية.

لماذا نصرّ على إقحام الألعاب الناريّة والمفرقعات إلى حفلاتنا إذاً، أهي البديل الحضاريّ لإطلاق العيارات الناريّة في الأعراس؟! ألا تتمّ الفرحة من دون أصوات مدويّة؟!

ولماذا لا نختار من الألعاب الناريّة ما هو جميل وهادئ في ذات الوقت، حتى نجنّب إزعاج الناس وهلعهم؟













الألعاب الناريّة في الأعراس والحفلات - other